النجاح المالي: العادات السبع للنجاح المالي الشخصي في عام 2023

النجاح المال
النجاح المالي: العادات السبع للنجاح المالي الشخصي في عام 2023

هذه العادات فعالة للنجاح المالي و في أي مجال آخر، خاصة إذا كنت ترغب في كسب الكثير من المال وأن تصبح مليونيرًا أو ما هو أكثر من ذلك، خلال حياتك العملية و خلال عام 2023.

ما هي العادات ال7 التي تساهم في النجاح المالي و الشخصي؟


🎧 إستمع لهذا المقال عبر تطبيق أوديولابي للمقالات الصوتية 👈 حمله مجانا

رقم واحد هي عادة تحديد الهدف اليومي


قبل سنوات عديدة اكتشفت فكرة الكتابة اليومية لأهدافي الرئيسية؛ والأشياء التي كنت بحاجة إلى القيام بها لتحقيقها، وقد غيرت هذه الفكرة حياتي.

أكثر من 85% من الأثرياء، لديهم هدف واحد كبير يعملون عليه ويقومون بتدوينه والتفكير فيه ومراجعته طوال الوقت.

كلما غرست هدفك الرئيسي بعمق في عقلك الباطن، زاد تنشيط عقلك الفائق الوعي وإبداعك وجميع قدراتك الأخرى لتحقيق هذا الهدف.

تذكَّرْ أن أهدافك يجب أن تكون مكتوبة، ف 30% فقط من الراشدين يكتبون أهدافًا يعملون عليها بشكل منتظم، ويكسبون عشرة أضعاف ما يكسبه الأشخاص الذين ليست لديهم أهداف مكتوبة، وينطبق هذا على الأشخاص من نفس المدارس والتعليم والخلفية، والحاصلين على الفرص نفسها.

إننا نتحدث اليوم عن 1% مقابل 99%. لكن لا، إنها في الواقع نسبة ال 3 % التي لديها أهداف مقابل 97 % ممن ليست لديهم أية أهداف.

هؤلاء هم الأشخاص الذين لديهم كل المال ويكسبون المزيد باستمرار.

يجب عليك قراءة ومراجعة أهدافك يوميًّا، تمامًا كما تفعل مع خريطة طريق أو نظام تحديد المواقع العالمي الخاص بك إذا كنت في رحلة طويلة عبر البلاد.


المفتاح الحقيقي أن تفعل شيئًا كل يوم لتحقيق هدفك الأكثر أهمية. على مدار سبعة أيام في الأسبوع، حافظ على انتظام خطوات عملك، وافعل شيئًا كل يوم.




العادة الثانية للنجاح المالي الشخصي هي عادة التخطيط اليومي


وما يعنيه هذا أن تقوم بإعداد قائمة قبل أن تبدأ كل يوم، واعمل دائمًا وفق قائمة.

يمكنك زيادة إنتاجيتك وأدائك ومخرجاتك بنسبة 25 إلى 50 %، في اليوم الذي تبدأ فيه العمل وفق قائمة طوال اليوم.

بمجرد أن تكون لديك قائمة فإنك تحدد أولويات واضحة.

أحد الأشياء التي نشجع الناس على القيام بها هي اتباع ترتيب حروف الهجاء.

(أ) شيء يجب أن تفعله.

(ب) شيء عليك القيام به.

(ج) شيء سيكون من الجيد القيام به لكنه ليس بهذه الأهمية.

(د) شيء تفوضه لغيرك.

(ه) شيء تستبعده.

لذا ضع أولويات واضحة في قائمتك، واسأل نفسك هذا السؤال: إذا كان بإمكاني فعل شيء واحد فقط في هذه القائمة قبل استدعائي خارج المدينة لمدة شه، فما المهمة التي سأرغب في التأكد من إنجازها؟

ضع دائرة حول ذلك، وستصبح أولويتك القصوى، ثم ابدأ العمل على تلك الأولوية القصوى.

تذكَّرْ أن مفتاح النجاح هو تحديد الأولويات والعيش وفقًا لها. مفتاح الفشل هو ألا تكون لديك أولويات على الإطلاق، وأن تشتت انتباهك باستمرار عن كل ما يحدث في بيئتك.

إذا تمكنت من تحديد أهم أولوياتك وبدء العمل على ذلك كأول شيء في كل صباح، فسوف تُضاعف إنتاجيتك وأداءك ودخلك بشكل أسرع مما تتخيل.


العادة الثالثة للنجاح المالي الشخصي هي عادة التركيز


هذا هو مفتاح النجاح الكبير، وكل إنجاز عظيم سبقته فترة طويلة من التركيز المكثف على مدى فترة طويلة من الزمن. حدد أهم مهمة لديك؛ أي أولويتك القصوى، اليوم، أو أهم أولوياتك في حياتك أو عملك أو عائلتك أو صحتك، ثم ابدأ العمل عليها أولًا.

في حياتك العملية، فإنك تقوم بهذه المهمة، ثم تركز عليها بكل عقلك حتى تكتمل بنسبة 100%. إليك اكتشافًا عظيمًا في عادات النجاح.

إذا بدأت وأكملت مهمة ذات أهمية كأول شيء تفعله كل صباح، فسوف تضغط على دواسة تسريع إبراز إمكاناتك وقدراتك الكامنة، وسوف تطلق العنان لقواك الإبداعية، وتدفع بنفسك إلى الانطلاق، أو تمنح نفسك دفقة من الإندورفين الذي يجعلك تشعر بأنك أقوى وأكثر نشاطًا وإبداعًا وتحفيزًا للقيام بمزيد من المهام.

كما ترى، كل النجاح يعتمد على إكمال المهمة الأهم لديك. إذا بدأت مهمة وأكملتها، فإنها ستمنحك دفقة نشاط وتجعلك سعيدًا ومبتهجًا.

وإذا بدأت وأكملت مهمة أكثر أهمية، فستحصل على المزيد من البهجة، لكن إذا بدأت وأكملت أهم مهامك كل صباح، فهذا سيمنحك في الواقع تدفقًا للإندورفين وستشعر بالراحة طوال اليوم إذا تمكنت من اكتساب عادة بدء مهمة واحدة ذات قيمة وأهمية وإنجازها كل صباح، فستصبح استثنائيًّا فيما تفعله، وسترتفع فرصك في أن تصبح ثريًّا مثل الصاروخ.


العادة الرابعة للنجاح المالي الشخصي هي عادة التعلم المستمر



القاعدة بسيطة جدًّا: اقرأ لمدة 30 إلى 60 دقيقة كل يوم في مجال عملك، واستمر في توسيع معرفتك بمجال عملك. ثانيًا، استمع إلى البرامج الصوتية التعليمية في سيارتك وعلى هاتفك الذكي، أو عندما تمارس الرياضة.

حوِّل وقت السفر ووقت التنقل في المواصلات إلى وقت للتعلم.

حوِّل سيارتك إلى جامعة تسير على عجلات.

تعلم دائمًا أشياء جديدة - حتى لو استمعت لمدة خمس أو عشر دقائق في كل مرة - لأنك ستحصل أحيانًا على فكرة، عند إضافتها إلى معرفتك الحالية يمكن ألا تقدر بثمن.

احضر كل ندوة وورشة عمل يمكنك حضورها في مجال عملك. بادئ ذي بدء، يتحدث أفضل وأذكى الأفراد في مجالك في الندوات وورش العمل.

ثانيًا، الأشخاص الذين يحضرون الندوات وورش العمل هم مِن أذكى وأفضل الأشخاص لتعرفهم وتلتقي بهم وتتحدث معهم، ويمكنك معرفة المزيد في مؤتمر أو ندوة أو ورشة عمل جيدة في بضع ساعات أو لعدة أيام، أكثر مما يمكن أن تتعلمه بنفسك في شهور وسنوات من الدراسة والممارسة.

أكتشفُ - بصفتي متحدثًا في الندوات - أن أفضل الأشخاص دائمًا هم الذين يحضرون إليها، وهم أيضًا الأشخاص أنفسهم الذين يعودون مرة أخرى.

الشيء الأكثر إثارة للاهتمام انهم يعودون و يخبرونني بقصصهم.

وباستمرا، عندما يحضرون إلى الحلقة الدراسية الأولى فإنهم يكونون في حال بائسة من المعاناة والحيرة، وفي كثير من الحالات يكون على شخص آخر أن يدفع لهم مقابل الحضور؛ لأنهم لا يستطيعون تحمل تكاليف الدورة.

بعد ذلك يقومون بعمل أفضل، وفي المرة التالية يكون أداؤهم أفضل، وفي المرة التي بعدها يكونون أثرياء.

في الواقع، هم يمتلكون شركاتهم الخاصة بعد فترة من الزمن، ومؤخرًا أحضر رجلان - جاءا إلى ندوتي ذات يوم عندما كانا مفلسين - 38 موظفًا من شركتهما العاملة في سبع ولايات.

لقد قالا لي: "ندوتك جعلتنا أغنياء"؛ لذا كن حازمًا بشأن الاستثمار في نفسك وفي تعلم مهارات جديدة.

العادة الخامسة للنجاح المالي الشخصي عادة الحفاظ على صحة ممتازة


فيما يتعلق بالنظام الغذائي، تناول أطعمة صحية ومغذية، وامتنع عن تناول الأطعمة التي لا تناسبك حقًّا.

أنت تعرف أن القاعدة هي، إذا كنت تريد أن تكون ناجحًا بدنيًّا، فتناول طعامًا أقل، ومارس رياضة أكثر.

وإذا كنت ستأكل أقل، فكل بشكل أفضل، ومجددًا تدرب أكثر.

حاول أن تحصل على 200 دقيقة من التمارين كل أسبوع، واحصل على سبع إلى ثماني ساعات أو أكثر من النوم كل ليلة.

تذكَّرْ أن عقلك يشبه البطارية ويتم استنزافه على مدار اليوم.

كلما تمكنت من إعادة شحن عقلك؛ عن طريق الحصول على قسط كبير من النوم، ستشعر بقوة أكبر طوال اليوم.

العادة السادسة هي عادة العمل الجاد


فالعمل الجاد، كما قلنا في البداية، هو العادة المميزة للأشخاص الناجحين. ليس فقط العمل الجاد، ولكن العمل الذكي أيضًا؛ لذا ابدأ مبكرًا بساعة كل يوم.

استيقظ بحلول الساعة 6:00 صباحًا وتحرك. اعمل لمدة ساعة واحدة زائدة كل يوم وعندما يعود الجميع إلى منازلهم، ابق حيث أنت وقم بإنهاء جميع أعمالك.

تذكَّرْ أن "تعمل طوال الوقت الذي تعمل فيه".

أعتقد أن هذا أحد أعظم مبادئ النجاح التي تم اكتشافها على الإطلاق. لا تضيع الوقت أبدًا، فعندما تذهب إلى العمل، فقط اعمل.

لا تتحدث مع أصدقائك أو تشرب القهوة، أو تتصفح الإنترنت، أو تقرأ الجريدة، أو تذهب للتسوق خلال النهار.

عندما تعمل، ضع رأسك لأسفل مثل عدَّاء ينطلق ليسابق أقرانه في الألعاب الأوليمبية، واعمل فقط طوال الوقت الذي تكون فيه في العمل.

تخيل أنهم سيقومون بعمل دراسة خاصة في شركتك لتحديد العامل الأكثر جدية، ولا أحد يعرف عن هذه الدراسة سواك، ومهمتك هي الفوز في المسابقة.

ويجب أن يعترف الجميع بأنك العامل المُجد أكثر من أي أحد في الشركة.

سوف يؤدي العمل الجاد إلى زيادة اهتمام الآخرين بك؛ والذين يمكنهم مساعدتك أكثر من أي شيء آخر يمكن أن تفعله في حياتك المهنية، وعلى عكس العديد من الأشياء، فهذا الأمر تحت سيطرتك تمامًا.

يهدر الشخص العادي، اليوم، 50% من وقت العمل في دردشة تافهة مع زملائه وفي أنشطة لا علاقة لها بالعمل.

بدلًا من ذلك، فإنك ستعمل طوال الوقت الذي تعمل فيه، فعندما تصل إلى مقر عملك ابتسم للناس، وعندما يسألونك عما إذا كانت لديك دقيقة للتحدث، فقل لهم: "نعم، لكن ليس الآن.

الآن يجب أن أعود إلى العمل. لنتحدث بعد العمل".

أخيرًا، العادة رقم سبعة هي عادة العمل المستمر


تحرك بسرعة عندما تكون لديك فرصة. لا تنتظر ولا تتأخر. قم بالمزيد من مكالمات المبيعات، وقابل المزيد من الأشخاص، وادرس المزيد من المعلومات، واكتسب إيقاع حياة سريعًا. كن سريعًا ومتحركًا طوال الوقت.

الأهم من ذلك، اكتسب الشعور بالإلحاح.

2% فقط من الناس لديهم شعور بالإلحاح، مما يعني أن 2% فقط معروفون ومحبوبون من الجميع.

إنهم ينجزون أكثر ويجذبون المزيد من الفرص لأنفسهم، ومن ثم سوف يقدم لهم الناس المزيد من الوظائف ويصبحون الأشخاص المناسبين والمطلوبين في مجالاتهم.

وسيعلم الجميع من حولهم أنك إذا كنت تريد إنجاز هذا الأمر؛ فلتسنده لهذا الشخص بالتحديد.

أخيرًا، أود أن أترككم مع هذه النقطة الأساسية. إنه اقتباس رائع ل"جوته": "كل شيء يكون صعبًا قبل أن يصبح سهلًا".

هل من السهل عليك أن تصبح شخصًا استثنائيًّا تمامًا؟ بالطبع لا. صحيح أن من الصعب جدًّا القيام بذلك، لكنه أمر ممكن.

افعل ذلك فقط خطوة بخطوة، وتذكَّر القول المأثور القديم: "من الصعب القيام بأي شيء دفعة واحدة، لكن تدريجيًّا يصير فعل أي شيء سهلًا جدًّا".

اتخذ قرارًا الآن بأنك ستكتسب المقومات والعادات والخصائص والصفات الشخصية لأكثر الأشخاص نجاحًا، وبعد ذلك ستقوم ببناء عملك بحيث يكون أحد أكثر الأعمال التجارية نجاحًا في العالم، وآمُل أن تفعل ذلك.

نموذج الاتصال