القائمة الرئيسية

الصفحات

5 علامات تشير إلى وجوب تغيير حياتك



5 علامات تشير إلى وجوب تغيير حياتك
5 علامات تشير إلى وجوب تغيير حياتك


فكرة أن يغير الفرد منّا حياته مثيرة ومخيفة في الآن نفسه لكنّ الأكيد أنّها ضرورية لكل شخص على الأقل مرة في العمر لينضج عن طريق التجارب المختلفة فبعضنا يقوم بتغيير جذري لحياته حين يدرك أنّ الوقت حان لذلك وبعضنا الآخر قد يسعى لتغيير حياته على صعيد معيّن ولكن الجزء الأصعب هو معرفتنا "متى" يجب علينا أن نقوم بهذا التغيير حتى نتخلص من خوفنا للقيام به وحتى لا تبقى آثار النّدم في أنفسنا لاحقا. 
ولذلك نذكر في هذا المقال 5 علامات تشير إلى وجوب إحداث تغيير:

كيف تغير حياتك للأفضل في شهر واحد فقط (الدليل الكامل)

1- لم يعد أي شيء يؤثر فيك أو يحفّزك


جميعنا يجب أن يكون لدينا شيء نعيش من أجله وهدف يجعلنا نستيقظ صباحاً رغم أنّنا نحب الاسترخاء والراحة. لا بدّ من وجود محرّك يجعلنا نتخلّف عن المناسبات الاجتماعية لأن بعض الأشخاص يحتاجون تواجدنا أو لأن وظائفنا تحتاج جهدنا. ما يحفّزنا هو رغبتنا في النّجاح وتحقيق طموحاتنا وأهدافنا لكن إن فقدنا هذه الرّغبة فلن نهتم بالاستيقاظ صباحا أوبالبقاء من أجل وظائفنا أو الأشخاص الذين يحتاجوننا. إذا واجهتك حالة من الفتور ولم تتمكن من استعادة هذا الحافز، فتلك قد تكون علامة. ربّما تغيّرت احتياجاتك أو رغباتك أو أولوياتك. وقد حان الوقت لفعل شيء حيال ذلك.

الحياة تعلّمنا الاستمرار حتى عندما تكون الأمور صعبة ومعقّدة، لكن لا مانع من التغيير وإعادة التعرف على ذاتك. فذلك لا يعتبر استسلاما بل فترة توقف للتقييم ومعرفة إذا ما كنت لا تزال تريد نفس الأشياء في الحياة. وقد تكتشف أحيانًا أنك لا تزال تريد نفس الأشياء، ولكن يجب تغيير تقنياتك واستراتيجياتك وأساليبك. إذا كنت لا تزال تريد نفس الأشياء فقم بتغيير روتينك اليومي. أما إذا كنت تريد أشياء جديدة فعليك أن تكون شجاعا بما يكفي وأن تقوم بخطوات مهمة في حياتك: ربما حان الوقت لإنهاء عملك أو إجراء تعديلات في حياتك الشخصية أو علاقاتك.
وتذكّر جيدا أن هذا لا يعني أنك فشلت بل يعني أنّك ببساطة  مستعد للتركيز على أكثر ما يهم وهي ذاتك.

12 علامة تشير لأنك على وشك تجربة الموت الروحي (والولادة من جديد)

2- الشعور بالتعاسة مرة كل يوم على الأقل


 نحن نميل إلى تجاهل التعاسة لأنه من الطبيعي أن ننزعج أو نشعر بالإحباط، ولكن إذا كنت تشعر أنك تعيس كل يوم دون معرفة السبب بالضبط - فمن المرجّح أن هذه علامة تقودك نحو إحداث تغيير.
بعض الأشياء -مثل وظيفتك أو علاقاتك- قد تمنحك الكثير لكنها قد تستنزفك وترهقك أيضا ورغم أنّنا يجب أن نتعب للوصول إلى الأشياء الجميلة والتي تستحق المحاربة لأجلها إلا أنّنا يجب أن نرفض ما يجعلنا نشعر بالتّعاسة الدائمة.
إذا لم تكن سعيدًا كل يوم ، فقد حان الوقت لتعرف أن هذا الشعور إشارة إلى أنك تقوم بشيء خاطئ في حياتك فيما يتعلق بسعادتك الخاصة وأنك مستعدّ وفي حاجة لإجراء تغيير.

3- الشعور بالملل

 الحياة الطبيعية ليست ممتعة ومرحة طول الوقت، ولكن إذا بدأت تشعر بالملل كثيرا، فذلك قد يكون إحدى العلامات. فبالتأكيد هناك فرق بين الاستيقاظ يوم الأحد وأنت لا تعرف ما يجب فعله و بين الاستيقاظ كل يوم و أنت تشعر بالملل.
ربما لم تعد تشعر بأن عملك يفيدك أو يطوّر من شخصيتك كما كان يفعل، أو ربما تغيّرت نظرتك للمرح والمتعة فأصبحت الأنشطة التي كنت تقوم بها سابقا مملة بالنسبة لك. خذ الوقت الكافي للتحقق من الأمر. هل هو شعور عابر بالملل؟ أم أنّك تحتاج إلى شيء أكبر ليضيف المعنى إلى حياتك؟

4- التوتر

التوتر هو أحد أكثر الإشارات شيوعًا بأنك في حاجة إلى التغيير، ولكنه أيضا أحد أصعب العلامات لأنك عندما تشعر بالتوتر، تشعر تلقائيًا بالقلق حيال إجراء تغيير.
قد يكون من الصعب التعامل مع التوتر، لكن لحسن الحظ هناك العديد من  الطرق المختلفة لذلك. وغالبا ما يضطر الشخص لتجربة عدّة طرق لتحديد ما يناسبه، لكن في بعض الأحيان ، كل ما عليك فعله هو معرفة ما الذي يوتّرك وما إذا كان يستحق ذلك. وإذا تبيّن أنّ هذا التّوتر يشير إلى وجوب إحداث تغيير، فأنت بحاجة إلى قبوله واتخاذ هذه الخطوة في حياتك ، لأنك جاهز بشكل واضح.

5- الشعور بالخوف والقلق

جميعنا لدينا مخاوف كفقدان شخص ما أو وظيفة ما أو كاتخاذ قرارات خاطئة. نحن نخشى عدّة أشياء لأن الحياة مخيفة. لكنّ الحيلة تكمن  في معرفة ما إذا كان الخوف يسيطر علينا أو إذا كنا نسيطر عليه. فمن المقبول أن تكون خائفاً، لكن لا يجوز العيش في خوف دائم. لذلك إذا كنت خائفًا من شيء معين وتشعر بالقلق منه كل يوم، فقد حان الوقت لتفهم مصدر ذلك الخوف و لتعتبره علامة مهمّة نحو التغيير.

الخوف يجعل التفكير في إحداث تغيير في حياتك صعبا للغاية، ولكن ما رأيك أن تتجاوز خوفك لحظة وتعلم أنك تستطيع اختيار البقاء في هذه الحالة الذهنية  والعمل من خلالها: 
"حاول أن تتخيل المستقبل حيث لا وجود للخوف واستخدم ذلك كأداة لاتخاذ القرار الصعب الآن وتغيير حياتك للأفضل".

جميع التغييرات صعبة ولا ينبغي الاستخفاف بها ، ولكننا نحتاج إلى رؤية التغيير إيجابيًا أكثر من كونه سلبيًا. قد يكون تغيير حياتك أمرًا صعبًا ، لكنه قد يستحق ذلك.


4 أسرار لتعزيز قوتك العقلية يكشف عنها جندي سابق في البحرية
هل اعجبك الموضوع :
author-img
فتاة تونسية، تسميني أمي 'أمل'. أحب القراءة والكتابة والترجمة وتعلم اللغات والموسيقى. وقبل كل شيء ، أحب الحياة وأريد أن أحدث فرقا في العالم. أرى العالم بإمكانياته وبمستحيلاته. أرى اللون البنفسجي في الاسمنت الرمادي ، وأسمع نغمة معينة في الرياح. لا أميل إلى تقييد نفسي بروتين الواقع الممل، بل أسمح لخيالي أن يبحر بي ويوجهني.

تعليقات

قائمة التصفح