القائمة الرئيسية

الصفحات

جوني ديب: مسيرته، إنجازاته وأقواله




"أعاني من دقة الملاحظة أنتبه لحركة اليدين لشرود العينين، لارتجافة الصوت، للصمت، هذه كانت ولازالت مصيبتي الكبرى!" - جوني ديب

نظرة عامة

الاسم الكامل: جون كريستوفر ديب الثاني
السن: 57 سنة
الجنسية: أمريكية
النشاط: مخرج أفلام،  ومنتج أفلام،  وكاتب سيناريو،  وممثل تلفزيوني،  وممثل أفلام،  ومؤدي أصوات،  ومالك ملهى ليلي،  وعازف جيتار
الطول: 1.78 م
قيمة الثروة: 200 مليون دولار أمريكي


من هو جوني ديب؟


ربما يكون جوني ديب واحدًا من أكثر الممثلين تنوعًا في عصره وعمره في هوليوود.
ولد جون كريستوفر ديب الثاني في أوينسبورو ، كنتاكي ، في 9 يونيو 1963 ، والدته بيتي سو  عملت كنادلة ، ووالده جون كريستوفر ديب كان مهندسا مدنيا.
نشأ ديب في فلوريدا. وترك المدرسة عندما كان في الخامسة عشرة من عمره ، وعزف مع بعض الفرق الموسيقى الموسيقية ، بما في ذلك فرقة تسمى `` The Kids ''. ومع ذلك ، عندما تزوج من لوري آن أليسون  تولى وظيفة بائع أقلام لإعالة نفسه وزوجته. وعند زيارة لوس أنجلوس مع زوجته  ضحكت له الأقدار عندما التقى بالممثل نيكولاس كيج الذي نصحه بالتحول إلى التمثيل، وقد حقق جوني ديب نجاحا منذ أول ظهور سينيمائي له في فيلم الرعب ذي الميزانية المنخفضة ف"A Nightmare on Elm Street" والذي صدر في 1984 ، حيث لعب دور مراهق يقع فريسة فريدي كروجر.
وفي عام 1987 ، بدأ طريق النجومية عندما حل محل جيف ياغر في دور الشرطي السري تومي هانسون في المسلسل التلفزيوني الشهير (21 Jump Street ).

مسيرته


في عام 1990 ، بعد العديد من الأدوار في الأفلام الموجهة للمراهقين ، ظهر أول فيلم من تعاوناته العظيمة مع المخرج تيم بورتون عندما لعب ديب دور البطولة في فيلم "Edward Scissorhands ". وبعد نجاح الفيلم ، ضمن ديب مكانة لنفسه باعتباره فنانًا جادًا ومتفردا إلى حد ما ومميزًا ،  إذ كان يختار باستمرار الأدوار التي فاجأت النقاد والجمهور على حد سواء. واستمر في كسب الإشادة النقدية وزيادة شعبيته من خلال الظهور في العديد من الأعمال المميزة قبل أن يعمل مع بورتون مجددا في الدور الرئيسي في فيلم  "Ed Wood" سنة 1994 . وفي عام 1997 لعب دور وكيل مكتب التحقيقات الفدرالي السري في الفيلم القائم على الحقائق "Donnie Brasco" . وفي عام 1998 ظهر في " Fear and Loathing in Las Vegas" ؛ ثم في عام 1999 ، ظهر في فيلم الخيال العلمي  " The Astronaut's Wife". وفي نفس العام تعاون مع بورتون مرة أخرى في "Sleepy Hollow"، حيث أدى ببراعة دور إيكابود كراين.
لعب ديب العديد من الشخصيات في حياته المهنية  بما في ذلك دور المفتش فريد ابيرلاين في " From Hell"، وسرق العرض من عظماء الشاشة مثل أنطونيو بانديراس في نهاية  ثلاثية  المارياتشي   في 2003 "Once Upon a Time in Mexico". وفي تلك السنة نفسها ، تألق في فيلم  "قراصنة الكاريبي:لعنة اللؤلؤة السوداء"، ولعب شخصية لا يمكن أن ينجذب إليها سوى أمثال ديب: الساحر ، المتواطئ والمتعنت الكابتن جاك سبارو. وقد فتح النجاح الهائل للفيلم عدة أبواب لمسيرته المهنية وتضمن ترشيحًا لجائزة الأوسكار. 
كما ظهر كشخصية مركزية في فيلم "Secret Window" القائم على رواية لستيفن كينج كما ظهر في فيلم "Finding Neverland" ، حيث شارك في البطولة مع كيت وينسلت.  وتعاون ديب مرة أخرى مع بورتون في الأفلام التالية:  " Charlie and the Chocolate Factory" في 2005 ، و"Alice in Wonderland" في 2010 و "Dark Shadows" في 2015.





الموسيقى والحياة الشخصية


مع الحفاظ على اهتمامه المبكر بالموسيقى ، لعب ديب الغيتار الصوتي في فيلم "Chocolat" الصادر سنة 2000، وشارك في الموسيقى التصويرية لفيلم "Once Upon a Time in Mexico" . كما ظهر كعازف جيتار في ألبومات Pogues و Oasis. وأثناء عمله على فيلم "The Ninth Gate" التقى بالممثلة والمغنية الفرنسية فانيسا باراديس ، التي ربطته بها علاقة طويلة الأمد (1998-2012) وأنجب منها طفلين. ثم تزوج من الممثلة آمبر هيرد في عام 2015 ؛ وطلقا في العام التالي.



الترشيحات والجوائز



- الترشيحات لجائزة الأوسكار
أفضل ممثل رئيسي عام 2004 عن فيلم قراصنة الكاريبي: لعنة اللؤلؤة السوداء
أفضل ممثل رئيسي عام 2005 عن فيلم العثور على أرض الخلود
أفضل ممثل رئيسي عام 2008 عن فيلم سويني تود: الحلاق الشيطاني لشارع فليت

- الترشيحات لجائزة الجولدن جلوب
أفضل ممثل كوميدي أو استعراضي عام 1991 عن فيلم إدوارد ذو الأيدي المقصات
أفضل ممثل كوميدي أو استعراضي عام 1994 عن فيلم بيني وجون
أفضل ممثل كوميدي أو استعراضي عام 1995 عن فيلم إد وود
أفضل ممثل كوميدي أو استعراضي عام 2004 عن فيلم قراصنة الكاريبي: لعنة اللؤلؤة السوداء
أفضل ممثل درامي عام 2005 عن فيلم العثور على نيفرلاند
أفضل ممثل كوميدي أو استعراضي عام 2006 عن فيلم تشارلي ومصنع الشوكولاتة
أفضل ممثل كوميدي أو استعراضي عام 2007 عن فيلم قراصنة الكاريبي: صندوق الرجل الميت (فيلم)
أفضل ممثل كوميدي أو استعراضي عام 2008 عن فيلم سويني تود: الحلاق الشيطاني لشارع فليت وفاز بها
أفضل ممثل كوميدي أو استعراضي عام 2010 عن فيلم أليس في بلاد العجائب
أفضل ممثل كوميدي أو استعراضي عام 2011 عن فيلم السائح

- الجوائز
جائزة أساطير ديزني (2015)
 جوائز بيبول تشويس  (2011)
 جائزة الغولدن غلوب  (2008)
جائزة إم تي في لأفضل شرير (عن عمل:سويني تود: الحلاق الشيطاني لشارع فليت) (2008)
جائزة إم تي في للأفلام لأفضل أداء (عن عمل:قراصنة الكاريبي: صندوق الرجل الميت (فيلم)) (2007)
جوائز إم تي في للأفلام  (2004)
جائزة إم تي في للأفلام أفضل أداء رجال (عن عمل:قراصنة الكاريبي: لعنة اللؤلؤة السوداء) (2004)  


حقائق عن جوني ديب



- عندما كان طفلاً ، كان جوني ديب يعاني من حساسية من الشوكولاتة.
- أثناء العمل على فيلم "sleepy hollo" ، تبنى ديب الحصان الذي عمل معه في المجموعة. 
- بعد أن مرضت ابنته ، ارتدى جوني ديب زي جاك سبارو ، وقرأ القصص للأطفال وتبرع بمبلغ مليون جنيه استرليني لمستشفى شارع أورموند ستريت.
- صوتت مجلة People له على أنه "أكثر الرجال جاذبية  على قيد الحياة" في عام 2009.
- يحتفظ ديب بزي الكابتن جاك سبارو معه في كل مكان يذهب إليه تقريبًا
- كتبت له فتاة صغيرة ذات مرة رسالة تطلب فيها المساعدة في تنظيم تمرد ضد معلمتها، فذهب إلى مدرستها، في زي قرصان كامل ، مقنعًا الفصل بإعادة التفكير في مخططهم.

أقوال ملهمة


"لا يمكن أن تُوقف شخص أدرك أنه يستحق شيئا أفضل."
 "مسببات الغضب الأساسية هي الجوع وقلة النوم والتحدث مع الأغبياء.! "
 "أعتقد أنك يجب أن تستمتع بالرحلة ما دمت جزءاً منها. "
 "إن أحببت شخصين في نفس الوقت قم باختيار الثاني لأنك إن كنت حقاً تحب الأول لما وقعت في حب الثاني!. "
" أتعجب من الممثل الذي يقول: أنا إخترت هذا الدور لأنه قريب جداً من شخصيتي لأنني أعتقد أن أصعب شيء على الإنسان أن يُمثل نفسه! "
" تَنَفَس، إنه فقط يوم سيء وليست حياة سيئة. "
 "فقط استمر فيما تفعل وستجد الشخص الذي حاول احباطك يخبر الناس كيف تعرف عليك!. "
 "لا تعلن عن تحركاتك أبداً قبل أن تقوم بها! "
"  لم أتغير على أحد ولكن أحب راحة بالي من يرى أني قد تغيرت فلينظر لنفسه جيداً ماذا فعل!"
 "لا أشبه احداً، أتمتع بقدر هائل من الثقة, وبمزاجي أتعامل مع من أريد!. "
هل اعجبك الموضوع :
author-img
فتاة تونسية، تسميني أمي 'أمل'. أحب القراءة والكتابة والترجمة وتعلم اللغات والموسيقى. وقبل كل شيء ، أحب الحياة وأريد أن أحدث فرقا في العالم. أرى العالم بإمكانياته وبمستحيلاته. أرى اللون البنفسجي في الاسمنت الرمادي ، وأسمع نغمة معينة في الرياح. لا أميل إلى تقييد نفسي بروتين الواقع الممل، بل أسمح لخيالي أن يبحر بي ويوجهني.

تعليقات

التنقل السريع