القائمة الرئيسية

الصفحات

"لقد كنت أضرب بشدة عند عزفي"...تقرير عن بيتهوفن الموسيقار الأطرش

"لقد كنت أضرب بشدة عند عزفي"...تقرير عن بيتهوفن الموسيقار الأطرش


مرحبا بكم أيها الرائعون، أنا بيتهوفن الموسيقار الذي فقد حاسة السمع لديه لكنه ألف أقوى سمفونيات التاريخ عن طريق الاحساس بضربات قلبه فقط.
الحياة التي عشتها كانت كئيبة قاتمة ، وحيدة ، وصعبة.كوني أصمًا ، وهو بالتأكيد عائق أمام الموسيقار والملحن ، لكن لم يكن هذا سوى واحد من العديد من التحديات الجسدية والعاطفية التي واجهتها في حياتي القصيرة نسبيًا.
لقد رحلت عن العالم و أنا في سن 56 سنة لكن أعمالي و إسمي خلدت. واجهت "التفرد في تاريخ الفن، خلقت في موسيقي ظاهرة من قوة الإبهار والمثيرة للقلق. و هذا يعود للصعوبة الشديدة الموجودة في حياتي الشخصية. هناك العديد من الحقائق الكئيبة عني ،و الكثير من الاعمال الخالدة.

سأروي لكم اليوم بعض الملامح المروعة من حياتي  كملحن أطرش ، بما في ذلك قصصي المروعة المتعلقة بانتصار ومأساة كوني واحد من أكثر المواهب استثنائية للبشرية.
اليوم سأحدثكم بقلم صارة زاير مستعينا بصوت مروان بن حفصية للرواية.

ولدت في 16 ديسمبر 1770 في بون ،  ألمانيا. كان جدي، الملقب أيضًا باسم لودفيج فان بيتهوفن ، عاملًا في الموسيقى (موصل) وموسيقي بون الأكثر احترامًا. و لسوء حظي ، كان لوالدي المدعو يوهان ، نية كحولية سيئة تهدف إلى تحويلي أنا ابنه الصغير إلى معجزة موسيقية تشبه موزارت.


كطفل صغير جدًا ، اضطررت للوقوف على كرسي حتى أتمكن من الوصول إلى لوحة مفاتيح البيانو. كان والدي يضربني بشدة و يقوم بجلدي بشكل روتيني بسبب الأخطاء أو عدم الانتباه. لقد كان يبقيني في قبو المنزل طوال اليوم اعزف و عندما أخطئ يجلدني..حتى الجيران كان يسمعون بكائي.

في عام 1779 ، عندما كنت تسع سنوات ، انتقل موسيقي غريب الأطوار يدعى توبياس فريدريش فايفر إلى منزلنا. كان قد نتقل مؤخرًا إلى بون وصادق والدي ، و اعتقد أبي أنه يمكن أن أستفيد من وصاية فايفر.

قام فايفر بتدريسي لمدة عام واحد ، وخلال تلك الفترة تعرف على موهبتي وساعدني على التحسن بشكل كبير كموسيقي. ومع ذلك ، كان على ما يبدو رجلاً غير مقبول للغاية وله عادة إجباري على ممارسة الرياضة في ساعات غريبة. كان فايفر يعاني من الأرق ، فكان يسحبني من السرير في منتصف الليل للدروس.

كان لفيفر تأثيرين عليا أحدهما إيجابي كموسيقار و ملحن لأنه كان بطبعه موسيقار موهوب فكان مصدر أساسي لي للتعلم، لكنه خلف آثار سلبية كثيرة على نفسيتي كصبي صغير.
وفي المدرسة لم تكن الأحوال جيدة للأسف فقد كنت أعاني من صعوبات تعلم خطيرة. حتى عندما كانت بالغًا ، لم أتمكن من مضاعفة أو تقسيم المبالغ البسيطة. إذا كان علي أن أكتشف 12 × 2 ، على سبيل المثال ، أكتب اثني عشر ثنائيًا وأضيف يدويًا. هذا لأنني بعد فترة قصيرة من إرتيادي المدرسة تركتها و أنا في سن العاشرة ، لم أتعلم أبدًا أساسيات الرياضيات ، وحتى في أيامي الأخيرة ، لم أستطع التعامل مع المهام الأساسية التي تنطوي على الكلمات والأرقام (كان الإملاء صعبًا أيضًا علي). لكن الموسيقى تأتي إلي بسهولة أكبر من الكلمات.

على الرغم من هذه القضايا ، لم أتخل أبدًا عن المهام التي أردت متابعتها أو الأشياء التي أشعر أنني مضطر لفهمها. لقد واجهت كملحن صعوبات كبيرة في فهم نقطة المقابلة في الموسيقى ، لكنني رفضت التخلي عن متابعتها ، وفي النهاية جئت لإتقانها. على عكس موزارت أو هاندل ، لقد كنت مفكرًا بطيئًا جدًا ، ولكن بمجرد أن أفهم شيئًا ما ، أفهمه تمامًا ، ولن أتزحزح أبدًا عن الاستنتاجات التي استخلصها ، بغض النظر عن مدى عمق الجدل ضده. حتى التأليف كان شاقًا علي و عسيرا لكنني لم أستسلم أبدًا.

كما اخبرتكم سابقا فقد كان والدي فنانًا وموسيقيًا يعمل في أوركسترا المحكمة في بون. كان مختصًا ودقيقًا حتى أساء الشرب إلى صوته وأفسد سمعته. في أوائل الثمانينيات من القرن التاسع عشر ، تم تشويه مكانته ، التي كانت بالفعل في حالة تدهور ، عندما تم القبض عليه في فضيحة تزوير. على الرغم من أنه لم تتم مقاضاته ، فقد تدهورت مهنته الموسيقية بالكامل وأصبح شخصية سيئة السمعة وغير مرغوب فيها.

مرة واحدة على الأقل ، اضطررت للتوسط  الشرطة لمنع اعتقال والدي. فهمت منذ صغري أنه عليا أن ي
أكسب لقمة العيش لنفسي ، لأنه لا أستطيع الاعتماد على والدي. في عام 1784 ، في سن الرابعة عشرة ، تم تعييني ناخبًا مساعدًا لمدير المحكمة الرسمية في كولونيا ، وحصلت على راتب متواضع. توفت والدتي عام 1787. و حصل والدي على راتب كعمل خيري ، وفي عام 1789 ، حصلت انا على إذن من المحكمة لتلقي نصف راتب والدي مباشرة لتغطية نفقات المنزل ، حيث كنت الآن أعيل الأسرة بشكل أساسي حيث كان لدي أخوين أصغر مني الوحيدين الناجيين من اخوتي السبعة من قسوة أبي.

في مرحلة ما ، قامت المحكمة رسميًا بنفي يوهان فون بيتهوفن من بون ، على الرغم من أن هذا الطلب لم يتم تطبيقه أبدًا. غادر لودفيغ مسقط رأسه في أواخر عام 1792 إلى فيينا. توفي والدي بعد ذلك بشهر في 18 ديسمبر 1792.

عندما كانت شابًا ، تم توجيهي من قبل الملحن النمساوي جوزيف هايدن ، والذي كان بكل المقاييس رجلًا طيبًا. لقد ساعدني كمؤلف كثيرا ، قدم المشورة والتوجيه ، ونقل أعمالي إلى جميع الأشخاص المناسبين. لقد توقع لي مستقبلي و اخبرني أنه عندما يحين الوقت المناسب سأشغل منصب أحد أعظم الملحنين في أوروبا ، و قد كان يدعوني ب"تلميذي العزيز بيتهوفن" ، وكتب ذات مرة "سأكون فخورًا بأن أسمي نفسي أستاذ لبيتهوفن ؛ أتمنى فقط أن يبقى معي لفترة أطول قليلاً ".

 بينما كنت مهذبًا إلى هايدن ، فإن الماضي و المعناة التي عشتها مع أبي جعلني لا أثق في شخصيات الأب مما أصبحت أشك بشكل هوسي و لا أصدق في دوافع معلمي هايدن. و وفقًا لهذا رأيت نفسي عبقري موسيقي، و رأيت هايدن منافسًا بقدر ما هو معلم. ثم تحولت عدم ثقتي في النهاية إلى جنون العظمة. لان أصبحت اشتبه في أن هايدن "لم يكن مهتمًا بي" ، وطورت نظرية لا أساس لها مفادها أن هايدن كان يخرب تطوري. لقد كان أبي يسيطر عليا أنا لم أكن أنا يوما.

في نهاية المطاف ، غادر هايدن فيينا وأعطاني لي مرشد آخر ، على الرغم من أن علاقتنا قد انفصلت قبل ذلك ، وذلك بفضل شكوكي الأخيرة.

عندما كانت شابًا ، كانت صريحًا إلى حد الفظاظة و الوقاحة. كانا متماسكًا وفخورًا ، ولم أكن أبدًا على استعداد للامتثال في سلوكي

بالطبع ، فإن كونك وحيدًا ويضربك والدك الكحولي طوال فترة طفولتك قد يفعل ذلك بك. دعوني أخوذكم في زيارة قصيرة الى منزلي و تخيلوا أنفسكم تدخلون من الباب و تتجهون للقبو مباشرة تفتحون الباب الثاني ترمون أرجلكم الى الامام و تتقدمون الى الداخل ببطء. تصوروا أنفسكم بالمكان الأكثر قذارة والأكثر اضطرابًا الذي يمكن تخيله غطت بقع من الرطوبة السقف ، بيانو قديم، الغبار يملئ المكان، ملابس متسخة و ألواح تحمل بقايا عشاء الليالي السابقة.  و الآن أدعوكم للنظر تحت أسفل البيانو!! أجل أجل المنظر مقرف بشدة فهل أدركتم الآن كم كان أبي رجل مجنون ،حنى قضاء الحاجة كنت ممنوع منها كنت أتبول و أتغوط في هذا الوعاء الموجود أسفل البيانو. "
بربكم دعونا نخرج من هذا المنزل القذر لا اريد أن أبقى أكثر...

لكن حتى مع موت والدي أنا لم أتحرر بل أصبحت أكثر حرجًا وخبطًا في سلوكي ؛ فقد كانت حركاتي الخرقاء تفتقر إلى كل النعم. ونادرًا ما التقط أي شيء دون أن اسقطه أو أكسره ... كنت أدمر كل شيء أو ألوثه. كان من الصعب فهمي، و معظم صداقاتي المقربة كانت غارقة في عدم قدرتي على فهم السلوك البشري.
كنت صبورًا وغير واثق. إلى جانب عدم القدرة الواضحة على تمييز الدوافع البشرية ، أدى سوء الفهم المركب ، الذي تفاقم بسبب مزاجي الحاد و المتقلب ، إلى نقاشات جدية طويلة الأمد ، وفي بعض الحالات ، معارك قبضة.
لم يكن عندي أصدقاء و لم تكن عندي حبيبة رغم محاولتي المتكررة فلم أتزوج قط . اقترحت الزواج من العديد من النساء ، و قد رفضنني جميعا. من بين الأسباب الأخرى لهذه الرفض كان مظهري الجسدي. 
مثلا الكونتيسة جوليا Guicciardi ، تلميذة بيانو في سن المراهقة وموضوع سوناتا رقم 14 في C-Sharp Minor (Moonlight) ، وصفتني بأنني "قبيح جدًا ، ولكنني نبيل ..." نعم ،بالتأكيد ، عبقرية موسيقية. لكن فظ و قبيح جدا. ليس قبح الشكل هو عيبي بل كنت قبيح الروح و فظ و غليظ القلب كنت متغطرسًا.
في عام 1810 ، كان رومانسي تيريز مالفاتي ، التي هي مصدر إلهام لـي ل Beethoven's Bagatelle رقم 25. اشتعالت الأمور بيننا، و بينما كنت أفكر في عرض زواج عليها، تم منعي من منزل مالفاتي لإهانة الجميع فيه.

كانت هناك أيضا مسألة الطبقة الاجتماعية. دخلت المجتمع الراقي و أنا قادم من عائلة فقيرة ، و على الرغم من أنني حققت نجاحًا كبيرًا ، إلا أنني كانت موسيقيًا ، وبالتالي ، في أوائل القرن التاسع عشر ، لا يزال يُعتقد أنني خادم ليس الا.

لقد عانيت الكثير من المشاكل الصحية الغامضة، بما في ذلك التهاب الأمعاء، ومرض باجيت (تفتت العظام)، واعتلال في الكبد، وإدمان على الكحول، بالإضافة إلى مرض في الكليتين، و إن فقداني  لحاسة السمع قد ساهم في تعزيز حواسي الأخرى، وجعلني أشعر بضربات قلبي على نحو أعمق فألفت سمفونيات خلدت في التاريخ.
أعلم أنكم حاليا بصدد التفكير بأن حياتي كانت كئيبة و قاسية و أنني دفعت ثمن الشهرة و الخلود بأب قاسي و طفولة بائسة...أجل لقد عانيت في طفولتي كثيرا و لم يكن هناك ما أفعله فبدل أن أضرب و أعذب بدون تلقي أجر، قدمت لي الحياة وسيلة للتعبير و للسرحان هروبا منه عن طريق تعلم البيانو. لم يكن هناك شيء ليتغير هو كان سيعذبني سواء شئت أن أبيت لكنني تعلمت في تلك الفترة الموسيقى. لكنني لم احسن إستغلال الفرصة، لقد تبنيت أبي في نفسي..أنا لم أكن بيتهوفن ابدا أنا كنت أبي السكير، هو مات و أنا احييته في نفسي، عوضتني الحياة بهايدن و أناس أخرين رائعين لكن خوفي من شبح أبي و غضبي و حنقي عليه صببته عليهم..أنا إستحقيت تلك الأمراض و الرفض من طرف النساء و الموت وحيدا..لقد قدمت الحب الغير مشروط فقط في الموسيقى و قد بقيت خالدا على إثر ذلك فماذا لو قدمت الحب لنفسي و للعالم! أي معجزة كنت سأصنع غير معجزة الموسيقار الأطرش!.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع