هل سمعت يوما بمتحف البشرأو ما يسمى ب 'عوالم الجسد' ؟؟ اكتشفه معنا!


اليوم و من خلال طريقة تدعى التلدين (Plastination) صار بالإمكان عرض الإنسان من الداخل بشكل دائم و جميل وساحرو بطريقة لم يتم اعتمادها من قبل. تكون هذه العينات جافة و خالية تماما من الروائح مما يعني أنها خالدة . مما يجعل الأمر سهلا على من يريد أن يكتشفها أو يدرسها بدقة. هذا يجعل من النماذج البلاستيكية غير قيمة و لا تصلح للدراسة الطبية الدقيقة.


معرض 'عوالم الجسد' (Body Worlds) يقع في ألمانيا ،لا يحتوي على أعمال فنية بالمعنى التقليدي ،إنما يكشف لنا جمال التفاصيل التي يحتويها جسم الإنسان. الأجساد حقيقية و يتم قبولها من قبل أشخاص قد تركوا ملاحظات  تنص بتسليم أجسادهم للتلدين بعد وفاتهم في سبيل العلم و تدريس الأجيال القادمة.
لتحضير جسد للتلدين يتم  أولا وقف تحلله من خلال حقن محلول الفورمالديهايد (Formaldehyde) في نظام الشرايين للجسد. تكتمل عملية تعبئة الجسد بعد قرابة الثلاث أو الأربع ساعات.هذا يدمر جميع البكتيريا و لن يتحلل الجسد بعدها أبدا.بعدها يمكن البدء بالإعداد التشريحي للأعضاء و العضلات و الأوتار و الأعصاب.
أولا  تتم ازالة الجلد و الدهون التي تحته. تحيط طبقة أنسجة بالأعضاء و العضلات و الأوتارو الأعصاب .تتم إزالة هذه الطبقة بعناية باستعمال مشرط و ملقط مما يجعل من الهيكل التشريحي للجسد واضحا و جليا. بالإضافة الى معرفة جيدة بالتشريح و المهارات اليدوية فإن التحضير يتطلب الصبر. يتطلب تحضير جسد كامل قرابة 800 ساعة من العمل.
بعد إتمام عملية التحضير تبدأ عملية التلدين. في الخطوة الأولى يتم استبدال الماء و الدهون في الجسد بمادة مذيبة و خلالها يوضع الجسد في مادة الأسيتون (Acetone) و في درجة برودة قيمتها 25 تحت الصفر. درجة برودة الأسيتون تجعله يمتزج بالماء الموجود في الجسد. هذا الامتزاج يجعل تغيير حمام الأسيتون لعدة مرات أمرا لازما. يتغير تركيز الماء في كل مرة و تتم مراقبة و احتساب نسبته في المختبر.عندما يتم التأكد من خلو حمام الأسيتون من الماء يتم تصنيف الجسد على أنه خال من الماء. 



عندها يتم تعديل حرارة الأسيتون على حرارة الغرفة ليقع تحلل الدهون من الأنسجة. يتطلب استكمال مرحلتي نزع الماء و الدهون معا قرابة الثلاثة أو الأربعة أشهر.
الخطوة التالية هي العملية الأساسية في التلدين وهي عملية تشريب الفراغ القسري. يوضع الجسد المنقوع في الأسيتون وسط حمام سيليكون(Silicone) سائل و يقع وصله بآلة تمتص الأسيتون من العينة و هذا يخفض الضغط في الأنسجة  مما يدفع السيليكون باتجاه جميع خلايا الجسد. هذا يجعل الأسيتون  يطفو على سطح حمام السليكون حتى تنتهي عملية التفريغ كليا.
بعد أن يتم التأكد من خروج الأسيتون كليا تنتهي عملية التشريب. و تستغرق هذه العملية من 6 الى 8 أسابيع. عندها يتم إخراج الجسد من حمام السليكون و يقع تعليقه ليجف. و في هذه الحالة يكون مرنا و قابلا للتكيف.


بعد عملية التشريب تأتي عملية تحديد التموضع، يوضع خلالها الجسد على الشكل الذي حدد له.و يتم  تنظيم الهيكل و تثبيته بالإبر والأسلاك والمسامير.تستغرق عملية تحديد التموضع من أسابيع الى أشهر و هذا يتغير حسب نوعية العينة.
في الخطوة الأخيرة يوضع الجسد في غرفة من غاز من نوع خاص و هذا ما يجعل الجسد صلبا و محميا من التعفن أو التحلل.


تم اختراع التلدين سنة 1977 من قبل الخبير بعلم التشريح و الدكتور غونتر فون هاغنز(Gunther Von Hagens).بعدها تم تطويرها و تنقيحها.و يقع مختبره بمدينة غوبن(Gubin) في براندنبورغ (Brandenburg)و هو أكبر و أحدث مختبر تلدينفي العالم.يحتوي هذا المختبر على مركز للزوار  يعطي لمحة ساحرة عن التراكيب البنيوية للإنسان و بعض الحيوانات و الطرق العديدة للتلدين. 


إرسال تعليق

0 تعليقات