بيل غايتس يكشف أعظم ما يخيفه! تعرّف على ذلك وعلى كيفية مواجهته للأمر

أطلق نتفليكس سلسة وثائقية جديدة بعنوان Inside Bill's Brain أي "داخل عقل بيل". ومهما كان رأيكم في المؤسس الشريك لـ مايكروسوفت، فجميعنا نتفق أن عقل بيل غايتس من الأشياء  المدهشة على سطح هذا الكوكب. بيل غايتس لم يخلق فقط البرنامج الأكثر انتشارًا بين برامج الكمبيوتر الموجودة، بل أيضًا الشركة الأكثر قيمة على هذا الكوكب. ولكن، صدقوا أو لا تصدقوا ، هذا المقال ليس حول أهمية غايتس وقيمته، وليس حول الوثائقي الذي أطلقه نتفليكس (رغم أنه يستحق المشاهدة إذا كان لديكم بعض الوقت لذلك). هذا المقال سيحدثكم عن الشيء الذي يقول بيل غايتس أنه خوفه الأكبر. تابعوا المقال للهاية لتتعرفوا على ما يخيف بيل غايتس وكيف يواجهه.


 ما أكثر ما يخيف بيل غايتس؟
يقول غايتس في أول دقيقتين من الوثائقي الذي أخرجه الحائز على جائزة الأوسكار ديفيس جوجنهايم: "لا أريد أن يتوقف عقلي عن العمل".
تأمل جيدا في مقولة بيل غايتس لتفهم كم أن الأمر مخيف حقا، لا أحد يريد حقًا أن يتوقف دماغه عن العمل ، وللأسف في عصرنا الحالي لا يوجد نقص في الظروف البشرية المسببة لذلك ، هناك عدة أمراض مثل مرض الزهايمر ، قد تؤدي إلى تناقص  في أداء الدماغ إلى أن يتوقف عن النشاط. وربما هذا هو ما يعنيه بيل تماما.
لكن هناك شيء أعمق قليلاً ، وهو أمر يستحق الاهتمام. في الواقع ، ما يخاقه بيل غايتس هو الشيء الذي ينبغي أن يخافه كل رائد أعمال. ذلك لأن هناك بالتأكيد لحظات كثيرة يكون من الأسهل فيها التوقف عن العمل على أشياء جديدة، والالتزام بفكرة واحدة ومعرفة المدى الذي ستأخذك إليه. ولكن في مرحلة ما ، عليك أن تسأل نفسك: "ما إذا كان عقلك لا يعمل؟  وإذا كنت لا تستخدمه بشكل منتج؟ ماذا تفعل حقًا؟" أعتقد أن هذا شيء يجب أن تفكر فيه ونخافه جميعًا.


بيل غايتس يكشف أعظم ما يخيفه! تعرّف على ذلك وعلى كيفية مواجهته للأمر

 

 كيف يواجه الأمر؟
ولكن الخبر السار هو أنه على الرغم من أن الطب الحديث لم يتوصل بعد إلى طريقة لمنع عقولنا من الفشل في نهاية المطاف ، إلا أن نشاط عقلك يعتمد عليك تماما، سواء كان الأمر ناجحًا أم لا. لذلك إليك 3 طرق يعتمدها بيل غايتس لمواجهة هذا الخوف وضمان نشاط عقله بشكل منتج:

1- التعلم
وفقًا لأحد موظفي غايتس السابقين في مايكروسوفت ، لم يكن غريبا أن يقرأ غايتس ما يصل إلى 14 كتابًا أثناء العطل. كما أضاف الموظف أن غايتس يقرأ ما يزيد عن 150 صفحة في الساعة. معظمنا لا يملك القدرة على القراءة بهذا الكم أو قراءة هذا القدر في الساعة الواحدة ، لكن هذا لا يعني أنك لا تستطيع التركيز على تعلم أشياء جديدة.
إذا كنت تريد السير على خطى بيل غايتس، يمكنك البدء بالكتب الخفيفة والقصيرة وتطوير عادة القراءة لديك شيئا فشيئا، ولكن الكتب ليست هي الطريقة الوحيدة للتعلم. يمكنك الحصول على دورات عبر الإنترنت والتعرف على أشياء جديدة. وليس من الضروري أن تكون مرتبطة بشكل مباشر بعملك أو دراستك، فتعلم العزف على آلة موسيقية مثلا أو التحدث بلغة جديدة سيشكل تحديًا لك وينشط عقلك. بعض أعظم الأفكار تأتي من مزيج من الإلهام والمعلومات ، بغض النظر عن المصدر.


2- الممارسة
الطريقة المهمة الأخرى للحفاظ على نشاط عقلك هي تحسين ما تفعله. وذلك لا يتم سوى بممارسة ما تفعله أو تتعلمه بشكل مستمر. سواء كنت تبني مشاريع، أو تحلم بأفكار جديدة، أو تقود فريقً ،  بالتأكيد ستساعدك الممارسة على القيام بذلك بشكل أفضل. ولكن احذر فمن السهل استبعاد هذا، خاصة وأن معظمنا بالكاد لديه وقت لجميع المهام المدرجة في قوائمنا، ولكن  الفائدة التي توفرها الممارسة والنتائج التي تحققها، لا تتحقق بأي شكل آخر. تخلق الممارسة ذاكرة حركية ، مما يعني أنك كلما تحسنت في شيء ما كنت تكرّس له الوقت والجهد فعليًا. يصبح تلقائيًا لديك ، ويتاح لك الوقت مجددا للقيام بأشياء جديدة.


3- الابتكار
في حين أن غيتس هو واحد من أشهر المخترعين في جيله، فإن العديد من أعظم الموروثات التي سيتذكرها تتمثل في إيجاد طريقة أفضل لفعل شيء مهم. على سبيل المثال ، يتحدث الفيلم الوثائقي عن أحد مشاريع مؤسسة غيتس المتمثلة في توفير المراحيض في المجتمعات الفقيرة حيث يموت الناس بسبب الأمراض التي يمكن الوقاية منها تمامًا والتي تنتشر من البكتيريا التي تعيش في الفضلات البشرية.
توفير المراحيض ليست فكرة مثيرة، ولكن في منطقة خالية من المياه أو الكهرباء ، تعتبر كذلك، أهمية الفكرة في إنشاء طريقة جديدة لفعل شيء يعتبره الآخرون أمراً عاديا.  فإحدى أفضل الطرق للحفاظ على نشاط عقلك هي أن تسأل نفسك "كيف يمكن أن يكون هذا الشيء الموجود بالفعل أفضل أو أن يحقق حلّا أفضل؟"

لا يجب أن تكون الإجابة معقدة، لكننا في هذا العالم نحتاج إلى عقل بيل غيتس وعقلي وعقل كل شخص يقرأ هذا المقال الآن ومجموعة كبيرة من العقول الأخرى لنعمل على حلول لمشكلات الكوكب. إذا لم نفعل ذلك، فهذا شيء يجب أن نخاف منه بالفعل.


فيما يلي الفيديو التسويقي للوثائقي: 


إرسال تعليق

0 تعليقات