القائمة الرئيسية

الصفحات

4 علامات تشير إلى أنكما مخلوقان لبعضكما البعض


حين يتعلق الأمر بالحب ، يؤمن البعض إيمانا شديدا بمفهوم "توأم الروح" والذي يعني وجود شخص خلق من أجل كل منا على الأرض. وإذا وجدت توأم روحك ، فستتعلم مدى روعة أن تجد شخصًا مثاليًا للغاية ليشاركك هذه الحياة. ولكن هناك أشخاص آخرون يبحثون بلا كلل أو ملل عن توأم الروح دون أن يدركوا أنه قد يكون أمامهم مباشرة.
فيما يلي 4 أشياء يجب الانتباه إليها لأنها علامات حقيقية على أن صديقك الحميم أقرب مما كنت تعتقد:



1.  أنت تجد ذاتك الحقيقية حين تكون معه:
عندما تجد الشخص المناسب ، سوف يحبك لما أنت عليه وليس لما تريد أن تصبحه. إننا جميعًا مختلفون ولدينا عيوبنا الخاصة. وإذا قبلك شخص ما وأحب عيوبك قبل مميزاتك، فذلك لأنه في الحقيقة يعشقك. يجب ألا يحاول أي شخص أن يحولك إلى شيء لا تريده.

2. أنتما أفضل الأصدقاء:
أنتما بلا شك خلقتما لبعضكما البعض عندما تكونان أفضل صديقين.  العلاقات الأكثر استثنائية هي تلك التي تقوم على الصداقة المخلصة والاحترام. إن كونكما صديقان يسمح لكما بالتعامل مع الأشياء كفريق واحد، مما يساعدكما على تعزيز روابطكما. إن كونكما صديقان يسمح لكما أيضًا بمعرفة المزيد عن بعضكما البعض والتعرف بشكل أفضل. والفراق لا يمكن تصوره لأنكما ستخسران الحبيب والصديق المفضل في نفس الوقت.

3. لا توجد دراما بينكما:
النزاعات والخلافات ضرورية وصحية في العلاقات، حتى لو كنت مع الشخص الذي خلق لك. العثور على توأم روحك لا يعني أن علاقتك ستكون خالية من الخلافات. ولكنكما سوف تستمعان إلى بعضكما بصبر ، دون أن صراخ ، ولن تترددا أبدًا في الاعتذار عن أخطائكما.  يتجادل جميع المحبين ويقاتلون بعضهم بعضًا ولكن عندما تكون مع الشخص المناسب ، فإن "قتالك" لن يدوم طويلًا ، والخلاف مع توأم روحك سيجعلك تشعر بالحزن.

4. أنت غير قادر على تخيل الحياة بدون هذا الشخص:
عندما تصل علاقتك إلى هذه المرحلة ، يمكنك أن تتأكد من أنك والشخص الذي تحب خلقتما لبعضكما البعض. ستكونان بنفس الطاقة رغم اختلافكما. سوف تضحكان على نفس الأشياء الغبية ، وستكملا جمل بعضكما البعض ، وستحبان كل شيء عن بعضكما البعض.

هل وجدت هذا الشخص في حياتك أم أنك ماتزال تبحث عنه؟ شاركنا في التعليقات
هل اعجبك الموضوع :
author-img
فتاة تونسية، تسميني أمي 'أمل'. أحب القراءة والكتابة والترجمة وتعلم اللغات والموسيقى. وقبل كل شيء ، أحب الحياة وأريد أن أحدث فرقا في العالم. أرى العالم بإمكانياته وبمستحيلاته. أرى اللون البنفسجي في الاسمنت الرمادي ، وأسمع نغمة معينة في الرياح. لا أميل إلى تقييد نفسي بروتين الواقع الممل، بل أسمح لخيالي أن يبحر بي ويوجهني.

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق
  1. فعلا لاقيتوه
    فعلا ازعل وبعد شويه اكلموه
    وكانوه مفيش اى حاجه انا حتى
    مستغربه نفسى معه فى تصرفاتى
    عمرى ماعملت كده مع اى مخلوق

    ردحذف

إرسال تعليق

قائمة التصفح