15 صورة لوسائل تعذيب الموريسكيين الأكثر رعبا على الاطلاق

نسمع كثيرا عن عمليات التعذيب في المعتقلات , كاقتلاع الاظافر بالكلاليب , الضرب بالسياط , الرش بالماء البارد أو الساخن , الصعق بالكهرباء و غيرها من الوسائل "اللطيفة جدّا" إذا ما قرنّاها بما خضع له المسلمون بالاندلس من طرق تعذيب شائنة و بشعة للغاية , ليبدو كلّ ما ذكرناه مجرّد "دغدغة" بسيطة .

 يقول احد الضباط الفرنسيين عندما احتلوا اسبانيا ودخلوا أماكن التعذيب التي كان يعذب فيها الأسبان المسلمين:
 هبطت على درج السلم يتبعني سائر الضباط والجنود، شاهرين سيوفهم حتى وصلنا إلى آخر الدرج، فإذا نحن في غرفة كبيرة مرعبة، وهي عندهم قاعة المحكمة، في وسطها عمود من الرخام ، به حلقة حديدية ضخمة، وربطت بها سلاسل من أجل تقييد المحاكمين بها‏.‏ 


وأمام هذا العمود كانت المصطبة التي يجلس عليها رئيس ديوان التفتيش والقضاة لمحاكمة الأبرياء‏.‏ ثم توجهنا إلى غرف التعذيب وتمزيق الأجسام البشرية التي امتدت على مسافات كبيرة تحت الأرض‏.‏ 
رأيت فيها ما يستفز نفسي، ويدعوني إلى القشعريرة والتـقزز طوال حياتي‏.‏ 

إليكم هذه الصور و نعتذر حقّا لبشاعتها , لكن نحن نعلم أنّ التاريخ لا يرحم فعلا و أنّ توثيق هذه الجرائم الشنيعة ستبقى وصمة عار على الحكومات و على الانسانية جمعاء خاصة و انّها مورست على أشخاص ينتمون لعرق معين و دين بعينه.
1.الخازوق 

هذه الطريقة في العذيب تعتبر المفضّلة لكلّ الديكتاتوريات القشتالية منها و الرومانية , حيث كانت تمارس على الاندلسيين , و ذلك عبر اجبار الضحية على الجلوس على عامود حديديّ يسمى "الخازوق" ليدخل من مؤخرته و يخرج من رأسه , لمزّق أحشاءه و يموت موتا بطيئا يستمتع على اثره جلّاده أيّما استمتاع !


2.الشوكة الزنديقة 

و هو وسيلة تعذيب "مبتكرة" , حيث تتالّف من  قطعة معدنية بقطبين شائكين متعاكسين في الاتجاه، موصولان بطوق على العنق. بحيث يكون أحد قطبي العمود الحديديّ  تحت الذقن والآخر باتجاه الصدر وكان الضحية يبقى مستيقظا طوال الوقت لأنه في اللحظة التي سيغفو فيها إما أن تغرز الشوكة في حلقه وإما أن تغرز في صدره..

3.مقص التمساح

يحتوي هذا المقصّ المخيف على مسنّنات مدبّبة و حادّة جدّا, تُحمى بالنار جيّدا ثمّ يُضغطُ بها على احشاء الضحيّةو يقتلعونها من جسده بالكامل . 

4.الزواج الجماهيريّ

 اتبعت هذه العقوبة في العديد من الحضارات و العصور , حيث  كان يتم فيها إلقاء الذكور على الإناث عراة في المياه المثلّجة كي يغرقوا. كما يعوّضون المياه في بعض الاحيان برميهم بالسيوف أو الحراب و قتلهم شرّ قتلة.

5.الحمار الاسبانيّ

و يعتبر من أكثر وسائل التعذيب استعمالا ضدّ الاندلسيين  من قبل الكنيسة الكاثوليكية في ايبيريا، ولعلّه أحد أشنع الأساليب على الإطلاق، حيث كان الضحية يجلس منفرج الساقين عاريا على خشبة عمودية شبيه بالحمار، على رأسها مسامير . وبعد ذلك كان منفذ الحكم يضع الأثقال على أرجل الضحية بحيث تمزق تلك المسامير أحشاءه بالكامل.

6.كرسيّ التعذيب

 يعرف أيضا بكرسي يهوذا، وهو وسيلة تعذيب فظيعة جدّا.  يحوي هذا الكرسيّ  الحديدي على عدد كبير من المسامير الحادّة، مع أحزمة جلدية يسهُل بها تثبيت الضحية.  ويحتوي كذلك على مساحات تمرر الحرارة تحت المقعد, فهو وسيلة تخويف و موت بطيء في آن واحد.

7.المنشار

من أكثر الوسائل رعبا على الاطلاق , حيث يقوم الجلادون بربط الضحية مقلوبا من رجليه , و من ثمّ يبدؤون في قطعه نصفين بدء من بين فخذيه وصولا الى رأسه.

8.الثور النحاسيّ

تخيّل قمة الرعب التي يمكن أن تشعر بها الضحيّة عند زجّها في جهاز نحاسيّ على شكل ثور و احكام اغلاقه , و من ثمّ يتم اضرام النّار من تحته حتى تنصهر الضحية داخل الثور. 

9.حوض الغسيل

يقوم الجلّاد باجلاس الضحية في الحوض , ثمّ يقوم بطلاء وجهه بالحليب و العسل ليتغذّى عليه الذباب و الحشرات  وبعد ذلك سُقدّمون له الطعام بشكل منتظم ليبقى غارقا في فضلاته إلى حين ان يغمره الدود وتجهز عليه الحشرات فيموت موتا بطيئا جدّا دون ان يستطيع الحراك.

10.احذية الاسمنت

يقوم الجلاد بسكب الإسمنت على أرجل الضحية و بعد أن يجفّ تماما يعمدون الى الالقاء به قاع البحر..

11.شدّ الجسم من الطرفين 

بحيث يتمّ ربط الصحية من رجليه و يديه و يتمّ بعد ذلك شدّ كلا الطرفين في اتجاهين متعاكسين حتّة يتقطّع جسم الضحية بالكامل

12.تابوت السيدة الجميلة

يتمّ القاء الضحية في التابوت لتموت متأثّرة بجروح بالغة بسبب السكاكين المثبّتة داخل التابوت

13.حرق الاندلسيين احياء


يتمّ جمع حشد من الناس و اضرام الناس فيهم , تماما كما يفعل النازيون فيما يسمى بالهولوكوست.

14.المشط الحديديّ

يقوم الجنود بتمشيط جسم الضحيّة بمشط حديديّ حتى يموت متأثرا بجروحه

15.الربط بالحبال 


يتمّ ربط الضحية من أطرافها الاربع بأحصنة كلّ منها يسير في اتجاه مختلف حتّى يتقطّع جسمه تماما.







ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق